منتديات المغرب العربي
مرحبا بيكم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» السيد المدير المنتدى
الثلاثاء ديسمبر 06, 2011 9:38 am من طرف Admin

»  عضوة جديدة بينكم ابتغي صداقتكم
السبت نوفمبر 19, 2011 12:47 pm من طرف بن عامر لخضر

» علاج زيادة الوزن التى تسببها الحالة النفسية
الإثنين نوفمبر 14, 2011 5:08 am من طرف حسن

»  جآإآكـ إهدآإآء مـ،ن مجهول..!
السبت نوفمبر 12, 2011 7:02 am من طرف maya

» كيف تنادي امك ايها الجزائري؟
السبت نوفمبر 12, 2011 6:50 am من طرف maya

» مشاركة جديدة من عضو جديدة
السبت نوفمبر 12, 2011 6:47 am من طرف maya

» أجواء عيد الأضحى بالمغرب
الجمعة نوفمبر 11, 2011 7:39 am من طرف المرقب العام

» ملف شامل عن الأضحية ( وشرح طريقة ذبح الأضحية)
الإثنين أكتوبر 31, 2011 10:25 am من طرف المرقب العام

»  الاهرام تنفى اقالة حسن حمدى !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
الإثنين أكتوبر 31, 2011 7:58 am من طرف المرقب العام

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

خاطرة في نهاية الظالمين

اذهب الى الأسفل

خاطرة في نهاية الظالمين

مُساهمة من طرف المرقب العام في الإثنين أكتوبر 31, 2011 4:19 am


الحمد
لله القائل ( ومن يهن الله فماله من مكرم ) , والصلاة والسلام على رسوله
الله القائل ( إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته)..

قضى
الله في الكون بالعدل , فمن نحى غيره , قصمه , ولقد شاهدنا جميعنا ما
تناولته وسائل الإعلام بالأمس الخميس 22/11/1432هـ , عن مقتل طاغية ليبيا
, وفرعونها ..

لقد شاهدنا نهاية الظالمين عبر هذا العام , فكان
الأول هارباً مشرداً حين تألبوا الشعب عليه , وهو من تسبب على شعبه
بالتشريد في البلدان , فيا سبحان الله .

والثاني بات عقب الغطرسة ,
و محاكمة الصالحين , والتضييق على شعبه , أقول بات مجرجراً بين الزنازين ,
وغرف التفتيش والمحاكمات يشاهده العالم عبر البث المباشر .

وشاهدنا
كيف اختار الله للثالث النهاية التي تليق به , ورأينا ما قاله عن شعبه
..قال ثورة ثورة فثاروا عليه، و قال لهم أيها الجرذان فوُجد مختبئُُ في
سرداب يليق به ليبقى أكبر جرذ في التاريخ ، و قال سنطاردكم في كل دار وبيت
فما دار ولا حي إلا وطورد فيها ، وقال سنقتلكم ثم قتله شاب لا يتجاوز عمره
الثامنة عشره , فما أعظم الله .

هكذا جرى حكم الله في الظالمين ,
فما حال الطغاة قديماً إلا كهؤلاء , ففرعون أغرقه الله في البحر , وبعد أن
أغرق شعبه في الذل والهوان والعبودية , وأنكر وجود الله , وعظمته ..

وقارون
خسف الله به وبداره الأرض حيث أعزى غناه لعلمه , وقوته , فكان هذا الغنى
سبباً في أن يكون في أسفل سافلين في هذه البسيطة قبل البعث والنشور , ليرى
الناس , ماذا هو فاعل بنفسه , وهل قدم لها شيئاً مقابل هذا الخسف ..

فيا
من تقهقرت نفسه حين رأى انتفاش الطغاة , و يامن احترق فؤاده حزناً على
نفوذ الجبابرة , و يا من مات كمداً حسرة على ما أورثه الظالمين من نقص في
الأموال والأنفس والثمرات ... إنما هي بداية لنهايتهم , و إشارة لانكماشهم
, و مشهد حاضر للتاريخ يصف هوانهم وذلهم ...

عن أبي موسى الأشعرى
قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"إن الله ليملي للظالم حتى إذا
أخذه لم يفلته" قال : ثم قرأ :"وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ
الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيد"متفق عليه ..



وكتبه
سعيد بن محمد آل ثابت




خاطرة في نهاية الظالمين
avatar
المرقب العام

عدد المساهمات : 100
نقاط : 26205
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/10/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى