منتديات المغرب العربي
مرحبا بيكم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» السيد المدير المنتدى
الثلاثاء ديسمبر 06, 2011 9:38 am من طرف Admin

»  عضوة جديدة بينكم ابتغي صداقتكم
السبت نوفمبر 19, 2011 12:47 pm من طرف بن عامر لخضر

» علاج زيادة الوزن التى تسببها الحالة النفسية
الإثنين نوفمبر 14, 2011 5:08 am من طرف حسن

»  جآإآكـ إهدآإآء مـ،ن مجهول..!
السبت نوفمبر 12, 2011 7:02 am من طرف maya

» كيف تنادي امك ايها الجزائري؟
السبت نوفمبر 12, 2011 6:50 am من طرف maya

» مشاركة جديدة من عضو جديدة
السبت نوفمبر 12, 2011 6:47 am من طرف maya

» أجواء عيد الأضحى بالمغرب
الجمعة نوفمبر 11, 2011 7:39 am من طرف المرقب العام

» ملف شامل عن الأضحية ( وشرح طريقة ذبح الأضحية)
الإثنين أكتوبر 31, 2011 10:25 am من طرف المرقب العام

»  الاهرام تنفى اقالة حسن حمدى !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
الإثنين أكتوبر 31, 2011 7:58 am من طرف المرقب العام

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

هل يقتضي ضعف الحديث بطلان الحكم المستنبط منه ؟

اذهب الى الأسفل

هل يقتضي ضعف الحديث بطلان الحكم المستنبط منه ؟

مُساهمة من طرف Admin في السبت يوليو 30, 2011 5:22 pm








هل يقتضي ضعف الحديث بطلان الحكم المستنبط منه ؟



الجواب





الحمد لله ، والصلاة على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه ، وبعد :

فإن
الأصل الاستدلال بما ثبت من الأحاديث ؛ لأن في لفظها وأحكامها : غنية
وكفاية عن الضعيف وأحكامه ، لكن لا يلزم من ضعف الحديث بطلان الحكم
المستنبط منه في جميع الأحوال ، حيث إن مما يستثنى منه : أن يكون لهذا
الحكم مستند آخر سليم الاستدلال. كحديث عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى
الله عليه وسلم قبّل بعض نسائه ، ثم خرج إلى الصلاة ولم يتوضأ فقد أخرجه
الإمام أحمد6/210، وأبو داود179، الترمذي86، والنسائي170، وابن ماجه 502،
وغيرهم وضعفه سفيان الثوري ، ويحيى القطان ، والإمام الشافعي ، والإمام
البخاري (سنن الترمذي 86) ، والدارقطني، والبيهقي، وغيرهم وقال ابن أبي
حاتم : (( سمعت أبي يقول : "لم يصح حديث عائشة في ترك الوضوء في القبلة"
يعني حديث الأعمش عن حبيب عن عروة عن عائشة )) علل الحديث (1/48/110) فهذا
الحديث ضعيف الإسناد صحيح المعنى ؛ لأن القُبلة ولمس النساء لا ينقضان
الوضوء إلا إذا خرج معه مذي أو مني ، والحجة فيه :



أن الأصل في الطهارة الثابتة بدليل ، أن لا تزول إلا بدليل ، ولا دليل صحيح صريح على نقض الطهارة باللمس ، والقبلة .



أن قوله تعالى: {أو لامستم النساء } يُراد به الجماع ، وبه فسره ابن عباس وعلي رضي الله عنهم.



أن الأصل بقاء الطهارة فلا تزول إلا بيقين ؛ لأن اليقين لا يزال إلا بيقين.



أن
الأصل في مظنة الحدث أنها لا تنقض الوضوء ،لما جاء في حديث عبد الله بن
زيد بن عاصم رضي الله عنه أنه: ( شكا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
الرجل الذي يخيل إليه أنه يجد الشيء في الصلاة فقال: لا ينفتل أولا ينصرف
حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحاً)) متفق عليه [خ137، م361] ، حيث دل على أن
اليقين الذي وجدت أسبابه لا يزول بمجرد الظن ، ولا يستثنى من هذا الأصل
إلا ما صح به الدليل .



أن لمس النساء والقُبلة مظنة الحدث وليس
حدثاً بمعنى أنه مظنة انتقاض الوضوء بخروج المذي أو المني ، فمتى ما خرجا
انتقض الوضوء ، فانتقاض الوضوء متعلق بخروجهما لا بالمظنة وهي اللمس
والقبلة ، وبه أفتى العلامة عبد العزيز بن باز ـ يرحمه الله ـ (فتاوى
تتعلق بالحج والعمرة س 139) ، والعلامة ابن عثيمين ـ يرحمه الله ـ (فتح ذي
الجلال والإكرام بشرح بلوغ المرام (261)، والعلامة صالح بن محمد اللحيدان
ـ يحفظه الله ـ إجابة على سؤالي.



قاعدة عامة: قال العلامة الشيخ
محمد بن صالح العثيمين ـ يرحمه الله ـ : (( ما ثبت بمقتضى دليل شرعي ، لا
يمكن رفعه إلا بدليل شرعي )) مجموع فتاواه السليمان 11/198.



والرفع هنا : يشمل الرفع العام والخاص لبعض أجناس عموم النص .


الجمعية السعودية للسنة و علومها
avatar
Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 47
نقاط : 28421
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 01/08/2010
العمر : 38
الموقع : www.azeb.mountada.biz

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azeb.mountada.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى